التخطي إلى شريط الأدوات
غير مصنف

هل تعرف من أي أنواع الآباء أنت؟.. اكتشف بنفسك

نشرت مجلة “ميخور كون سالود” الإسبانية تقريرا تحدثت فيه عن طرق التنشئة المختلفة التي يعتمدها الآباء في تربية أطفالهم.


وقالت المجلة في تقريرها، إن أساليب التنشئة هي بناء علاقة تشمل سلوكيات الوالدين ومواقفهم وإيماءاتهم ورسائلهم اللفظية وغير اللفظية تجاه الأطفال، واستراتيجيات أو أساليب التواصل والتكتيكات التي يستخدمونها لتنمية أطفالهم، سواء كانت واعية وطوعية أو غير طوعية. بالإضافة إلى ذلك، يعد الآباء مرآة أطفالهم، حيث ينقلون القيم والمعتقدات وأشكال التعبير العاطفي وأنماط التواصل وما إلى ذلك.


أي نوع من الآباء أنت؟


أشارت المجلة أنه تم تطوير واحدة من أفضل النظريات المعروفة حول أنماط الأبوة والأمومة من قبل عالمة النفس، ديانا بومريند، التي قامت بتصنيف الآباء إلى أربع فئات مختلفة:


الآباء الديمقراطيين


أوردت المجلة أن الآباء الديمقراطيين هم آباء متوازنون ويعتمدون على التواصل المتكرر والمفتوح، حيث يكون الحوار أفضل طريقة لجعل الأطفال يحسنون فهمهم. علاوة على ذلك، فهم يسعون إلى فهم مشاعر أطفالهم وكيفية إدارتها، كما أن هذا النوع من الآباء يتعاملون مع أبنائهم دون تحكم مفرط أو وضع قيود، مما يسمح لهم بالدخول في تجاربهم بمزيد من الحرية ويتخذون قراراتهم بناءً على أفكارهم الخاصة.


من خلال دعم المبادرة الشخصية، يسمح الآباء الديمقراطيون لأبنائهم بحل مشاكلهم التي تنشأ في حياتهم اليومية، الأمر الذي من شأنه أن يعزز استقلالهم الذاتي ويساعد على تقوية شخصيتهم. كما أن هذا النوع من الآباء لا يميلون عادة إلى معاقبة أبناءهم، بل يعتمدون على النقاش والتحاور لحل المسائل المتعلقة بالطفل. لكن عندما يستوجب الأمر العقاب، فإنهم يشرحون أسباب العقوبة مع الإنصات إليهم باهتمام مما يدفع الطفل إلى التعبير عن نفسه بكل أريحية وهو ما يعزز احترامه لذاته واستقلاليته.


الآباء الاستبداديين


بينت المجلة أن الآباء الاستبداديين هم أولئك الذين يفرضون نظامًا شموليًا يتميز بتوقعات عالية من الامتثال لمعايير الأسرة مع ندرة الحوار المفتوح بين الآباء والأمهات والأطفال، أي أنهم آباء يعتمدون أسلوب تقييدي ويعاقبون أطفالهم عندما لا يتم تنفيذ ما حاولوا فرضه.
بالإضافة إلى ذلك، يفضل هذا النوع من الآباء تدابير العقوبة أو القوة بدل مناقشة المشكلة، عندما يحاول أطفالهم تجاوز النظام أو القواعد التي تم فرضها. كما أنهم يمارسون الانضباط دون منح أطفالهم الحد الأدنى من الاستقلال الذاتي، إذ أنهم يعتبرون الطاعة فضيلة.


الآباء المتساهلين


نوهت المجلة بأن الآباء المتساهلين هم آباء حساسون للغاية إزاء احتياجات الطفل ورغباته ويتميزون بانخفاض توقعات السلوك تجاههم، أي إنه أسلوب يقوم على الرعاية الشاملة للطفل من خلال مشاركتهم في كل تفاصيل الأفعال التي يقومون بها. لذلك، يميل الأطفال أن يكونوا غير ناضجين وغير مسؤولين اجتماعيًا، وعادة ما يكونون اندفاعيين، في حين يُعد الانضباط من الأمور الضرورية التي تساعد الطفل على التمييز بين السلوكيات المقبولة وغير المقبولة فضلا عن ضبط النفس.


الآباء المهملين


أضافت المجلة أن هذا النوع من الآباء لا يشاركون عادة في حياة أطفالهم، حيث لا يطلبون أو يضعون حدودًا أو حتى يقودونهم إلى تبني المسؤوليات. علاوة على ذلك، يعتقد هذا النوع من الآباء أن واجبهم تجاه أطفالهم يقتصر على توفير السكن والتعليم والطعام، في حين أن الطفل يحتاج إلى الاهتمام والحب والتواصل حتى يتمكنوا من تطوير شخصياتهم وعلاقاتهم الاجتماعية ككل.


وتجدر الإشارة إلى أن قلة المودة والتوجيه له آثار سلبية للغاية على نمو الطفل، إذ أنهم من ناحية يواجهون صعوبات عندما يتعلق الأمر بالتنشئة الاجتماعية، ومن ناحية أخرى يصبحون غير قادرين عن ضبط أنفسهم نتيجة غياب إرشادات الآباء وتوجيهاتهم.


أنواع معينة من أنماط التربية


استنادًا إلى التصنيف الذي أجرته عالمة النفس، ديانا بومريند، سلطت المجلة الضوء على بعض نماذج الوالدين على غرار الآباء الذين يشعرون بالذنب إزاء وضعهم حدود لأطفالهم التي منعتهم من اكتساب عدة مهارات، والآباء الذين يحفزون أطفالهم على معرفة إمكانياتهم وتطويرها، بالإضافة إلى الآباء الذين لا يقدرون الأفعال أو الإنجازات الصغيرة التي يقوم بها الأطفال وينتظرون منهم تقديم الأفضل. كما أشارت بومريند إلى الآباء الذين لا يعطون أهمية لما يريده الطفل، ولكن ما يتصورون أنه أفضل بالنسبة لهم.


ومن بين النماذج، تطرقت بومريند إلى الآباء الذين يضعون حدودًا فعالة وواضحة، وأولئك الذين يعتقدون أن توفير وتلبية جميع الاحتياجات ووسائل الراحة، يضمن نمو أطفالهم، فضلا عن الأولياء الذين لا يضعون حدودا لأطفالهم حيث ينتهي بهم المطاف إلى فقدان السيطرة على أطفالهم. والجدير بالذكر أن الآباء يبالغون في حماية أطفالهم وذلك لأنهم يخشون أن يصيبهم مكروه، مما يؤدي إلى عدم قدرة الطفل على الاعتماد على ذاته.


وتحدثت بومريند عن الآباء الذين يريدون من أطفالهم تحقيق أحلام ورغبات لم يتمكنوا من إدراكها في حياتهم سابقًا، والآباء الذين يرشدون أطفالهم عن طريق تقديم النصائح دون التحكم في قراراتهم وإعطائهم حرية التصرف، فضلا عن الأولياء الذين يعطون أولوية للتواصل ويعتبرونها أساس التنمية.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق