التخطي إلى شريط الأدوات
منوع

“الكاميرا الخارقة”.. بُعداً رابعاً للرؤية وملايين اللقطات بلمح البصر..

في خطوة جديدة ضمن إطار تكنلوجيا الكاميرات تم تطوير كاميرا بميزات جديدة تجعلها أسرع كاميرا على وجه الأرض حيث تلتقط 70 تريليون لقطة للصورة في الثانية الواحدة.

ولدى الكاميرا القدرة على تصوير ملايين اللقطات بلمح البصر عن طريق مستشعرات ليزرية خاصة وبتكنلوجيا مشابهة للتصوير الفوتوغرافي.

بُعداً رابعاً للرؤية وملايين اللقطات بلمح البصر

قام بتطويرها أستاذ الهندسة الطبية الكهربائية ليونغ وانغ في المعهد الوطني للبحث العلمي (CUSP) في كيبك. الذي قال، إنّ هذه الكاميرا ستفتح مجالات جديدة تشمل الفيزياء الأساسية، وتصغير الجيل القادم من “أشباه الموصلات” وعلوم الحياة.

 وأضاف أنها ستستطيع رصد ظواهر سريعة للغاية مثل انتشار الضوء أو الموجات وحتى الانصهار النووي، ونقل الفوتون من السحب والأنسجة البيولوجية، وأمور علمية أخرى.

وستعطي الكاميرا للباحثين والعلماء بُعداً رابعاً من الرؤية، لم يكن من الممكن رؤيته من قبل.

حيث لها القدرة على تصوير الفيمتوثانية، أي مليون مليار جزء من الثانية وهي الأسرع  فيما إذا تم مقارنتها بالكاميرا المسجلة حاليا والتي لديها القدرة على تصوير 10 تريليونات لقطة في الثانية الواحدة، وفقاً لمجلة “نيتشر كومينكيشن”.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق