التخطي إلى شريط الأدوات
سوري

أموال رامي مخلوف في يد النظام السوري

ثبّت النظام السوري، اليوم الأربعاء، إشارة الحجز الاحتياطي على كامل الأسهم المودعة لدى المراكز والعائدة للمساهم رامي مخلوف، الذي تم الحجز على أمواله وأموال عائلته بموجب قرار صادر عن الحكومة السورية يوم أمس.

وحملت الوثيقة الصادرة بتاريخ 19 أيار توقيع وزير المالية وجاء فيها أن الحجز يأتي ضماناً لتسديد المبالغ المترتبة عليه لمصلحة “الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد”.

ووفقًا للوثيقة فقد تم الحجز على أسهمه في 12 مصرف ومؤسسة مالية خاصة ومنها: بنك عودة (76,870 سهم)، البنك العربي – سورية (57,285 سهم)، بنك بيبلوس – سورية (3,056,935 سهم)، بنك الأردن – سورية (1,500,000 سهم)، بنك سوريا والمهجر (14,858 سهم) فرنسبنك – سورية (995,475 سهم)، المصرف الدولي للتجارة والتمويل (1,050 سهم).

وحجز أيضًا على أسهم من، بنك قطر الوطني – سورية (2,102,595)، وعلى أسهم من بنك سوريا والخليج (4,993,333)، وبنك الشرق وبنك سورية الدولي الإسلامي، وبنك الشام.

وشهد الأسبوعين الماضيين معركة إعلامية بين مخلوف وحكومة النظام، حيث بث مقطعاً مصوراً قال فيه إن المسؤولين طلبوا منه الاستقالة من رئاسة شركة سيريتل وتناول النزاع في ثلاث مقاطع إضافية ناشد فيها الأسد شخصياً لإنقاذ شركته.

واتهمت “الهيئة” التابعة لوزارة الاتصالات السورية،في نيسان الماضي، شركتي الاتصالات (سيريتل) و (MTN) بعدم دفع المستحقات لخزينة الدولة البالغة 233.8 مليار ليرة سورية وحددت تاريخ 5 أيار موعد نهائي لدفعها.

وكذّب مخلوف “الهيئة” عبر إبراز وثيقة تؤكد استعداد شركة (سيريتل) لتسديد المبالغ المفروضة عليها عبر دفعات، ولكن الهيئة أصدرت بياناً وصفت فيه مخلوف “بالمخادع” وهددت باتخاذ الإجراءات اللازمة ضده.

يمثل هذا القرار شرخاً داخل الأسرة الحاكمة خاصة وأن مخلوف ساهم بشكل كبير في تمويل المجهود الحربي لقوات الأسد منذ بدء الصراع في البلاد عام 2011، كما أنه يخضع لعقوبات أمريكية وأوروبية أخرى.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق