التخطي إلى شريط الأدوات
منوع

الداعية الإماراتي وسيم يوسف يعبّر عن “حبه لليهود”.

 

 

أثار الداعية الإماراتي من أصل أردني وسيم يوسف الجدل مجدداً إثر تغريدة عبر فيها عن محبته لليهود.
وقال يوسف عبر حسابه في تويتر “أنا مسلم، ومهما كان مذهبك سُنياً أو شيعياً، ومهما كان دينك مسيحياً أو يهودياً، فأنا أحبك، وأنت أخي وأبونا آدم وأمنا حواء”.

وأضاف “اختلافنا لا يعني خلافنا في احترام معتقداتنا، يبقى الدين لله والأخلاق تبقى عملة متبادلة بيننا”.

وعلق مغردون على تغريدته قائلين “المسلم أخو المسلم لكن المسلم ليس أخاً لليهودي أو المسيحي”، وتساءلوا “والقطري والتركي تحبهم أيضاً يا شيخ”؟

وأضاف آخرون “إخوتنا الفلسطينيين صار لهم دهر بيتعذبوا وبيستشهدوا عشان واحد زيك يطلع يتفلسف بمنطق التسامح الهش، تفصّلون الدين على مقاسكم وبتلبسوه”.

وأوضح مغردون “صعب الحرام أوله، ثم يَسْهُل، ثم يُسْتساغ، ثم يُؤلف، ثم يحلُو، ثم يُطبّع على القلب، ثم يبحث القلبُ عن حرامٍ آخر هكذا تتدرج في التنازل”.

ومنذ حصوله على الجنسية الإماراتية سنة 2014، لم يَسْلم وسيم يوسف من الانتقادات بسبب طرحه الديني الفج في أحيان كثيرة ومواقفه المثيرة للجدل.

فقد شكك الداعية ذو الأصول الأردنية، في صحيح البخاري ومسلم، ووقف ضد ثورات الربيع العربي، وجاء موقفه “صادما” من قضية المسلمين الإيغور، إلى غير ذلك من المواقف التي اتخذها الإمام السابق لجامع الشيخ زايد الكبير وسيم يوسف والتي أثارت حفيظة المجتمع الإماراتي والعربي.

المصدر: الجزيرة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى