التخطي إلى شريط الأدوات
دولي

إقليم كتالونيا الإسباني يضع خطة لتعليم الديانة الإسلامية في المدارس العامة

قرر إقليم كاتالونيا الإسباني، البدء هذا العام بخطة تجريبية لتعليم الديانة الإسلامية في المدارس العامة في الإقليم.

وجاء في تفاصيل الخطة التي نشرتها المجلة الرسمية بالإقليم، أن مديرية التربية والتعليم في إقليم كتالونيا الإسباني أقرت خطة تجريبية لتعليم الديانة الإسلامية في المدارس العامة في كل من برشلونة، باخو يوبريغات، جيرونا، وتاراغونا، ابتداء من الموسم الدراسي الجاري 2020/2021 ، على أن يجري التعليم من منظور يخدم الاندماج في المجتمع في إطار التنوع، ويكون منسجما مع ثقافات العائلات المسلمة في إسبانيا.

حسب مضمون هذا المشروع، “يُستحسَن” أن تباشر التجربة في المراحل الابتدائية الأولى وفي السنة الأولى من التعليم الثانوي، وفي حال توفر لاحقا معلمين لتدريس التربية الإسلامية، تختارهم اللجنة الإسلامية في إسبانيا، بعد متسع من الوقت، يمكن مواصلة التجربة مع مراحل دراسية أعلى.

تدريس الديانة الإسلامية في المدارس الإسبانية العامة أصبح ضروريا بعد ارتفاع عدد التلاميذ المسلمين في البلاد وتزايد المطالب من طرف الجمعيات الإسلامية، والإسبان المتعاطفين معها، بتدريس التربية الإسلامية على قدم المساواة مع الديانات الأخرى في البلاد.

يحتضن إقليم كتالونيا لوحده أكثر من نصف مليون مسلم من بين المليونين المنتمين إلى الديانة الأسلامية في إسبانيا. يليه إقليم الأندلس في الجنوب بأكثر من 300 ألف مسلم، ثم تأتي بعده العاصمة مدريد بحوالي 280 ألف مسلم.

تجدر الإشارة إلى أن قرابة نصف الجالية الإسلامية في إسبانيا (42 بالمائة) من أهل البلاد الأصليين، والنصف الآخر من المهاجرين.

وبدأ العصر الإسلامي في الإندلس عندما فتح الأمويون شبه جزيرة إيبيريا في الفترة ما بين عامي 711م و714م، بقيادة طارق بن زياد وموسى بن نصير، واستمر الحكم الإسلامي بعد سقوط دولة القوط الغربية، نحو 800 عام تقريبًا، وانتهى مع سقوط مملكة غرناطة سنة 1492م.

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى